يعد الليزر لإزالة الشعر إحدى التقنيات الحديثة التي أظهرت فعالية في ذلك، ولكن قد تتساءل بعض النساء حول المخاطر المترتبة على الاستمرار بجلسات إزالة الشعر خلال الحمل خاصة أن الشعر يزداد نموه خلال هذه المرحلة بصورة طبيعية نتيجة تغير مستويات الهرمونات في الجسم، فما هي أضرار ليزر إزالة الشعر على الحامل؟[١]


ما هي أضرار ليزر إزالة الشعر على الحامل؟

حسب ما أشارت به جمعية الحمل الأمريكية فإنَّه لا توجد أي دراسات تُظهر سلامة إزالة الشعر عن طريق الليزر أثناء الحمل، لذلك فإنَّ العديد من مقدمي الرعاية الصحية يوصون بتجنب إزالة الشعر بالليزر للحامل؛[٢] خاصة مع عدم بيان أي أضرار واضحة أو مدى خطورته، ونذكر من الأضرار المحتملة لإزالة الشعر بالليزر ما يلي:[٣]

  • احتمالية التسبب باحمرار، أو انتفاخ، أو تهيج في الجلد،[٣] أو حتى حروق جلدية في الحالات الأسوأ، وذلك لأنَّ الحالة الهرمونية المتغيرة لدى المرأة تتسبب بزيادة تحسس وتأثر البشرة لديها.[٤]
  • عدم فعاليته أثناء الحمل،[٤] ويعود السبب إلى التغيرات الهرمونية التي قد تُحدث تغير في إنتاج الميلانين.[٥]
  • احتمالية التسبب بالألم، وهذا ما يستعدي استخدام كريمات التخدير لتخفيف الألم التي قد تسبب أعراض جانبية؛ ومن هنا لا ينصح باستخدامها.[٥]
  • الحاجة إلى الاستلقاء أو الجلوس بوضعية معينة، وهذا قد يكون صعباً للحامل؛ خصوصاً في المراحل المتقدمة من الحمل.[٥]
  • احتمالية تسببه بإحداث تقلصات لدى الحامل، خاصةً في منطقة أسفل البطن والفخذين.[٥]
  • احتمالية التسبب بشعور الحامل بعدم الراحة في المراحل المتقدمة من الحمل، وبخاصة في المناطق الحساسة؛ كالثديين ومنطقة البكيني.[٥]


هل يمكن أن يؤثر علاج إزالة الشعر بالليزر على الجنين؟

الجواب غير معروف، نظراً لعدم وجود أي دليل قاطع يثبت الآثار الضارة لإزالة الشعر بالليزر على الحمل، ولا يوجد دليل يثبت العكس أيضاً، ولهذا يُنصح بتجنب ليزر إزالة الشعر أثناء الحمل.[٦]


ما هي البدائل الآمنة للحامل؟

يوجد عدة بدائل آمنة قد تستخدمها الحامل لإزالة الشعر، موضحة كما يلي:

  • نتف الشعر والتشذيب: وذلك لإزالة الشعر مثل شعر الحواجب أو شعر الذقن المزعج أو الشعر الذي يكون فوق الشفة العليا، إذ يُوصى بالنتف أو إزالة الشعر بالخيط كونهما لا تتطلبان استخدام أي مواد كيميائية أو إجراءات طبية، إذ تعد كلتا الطريقتين آمنة خلال الحمل.[٧]
  • إزالة الشعر بالشمع: ولكن قد تسبب هذه الطريقة الشعور بحرقة أو اللسع الخفيف أو قد يتهيج الجلد نتيجة استخدامها، ويعود ذلك إلى طبيعة بشرة الحامل وزيادة تحسسها خلال الحمل، لذلك يُنصح أحياناً باستخدام غسول مطهر قبل وبعد الشمع بما يساهم في التخفيف من الاحمرار والتهيج المترتب على استخدام هذه التقنية، ومن الأفضل مراجعة مقدم الرعاية الصحية قبل استخدام الشمع.[٢]
  • الحلاقة: تعد الحلاقة الخيار الأقل تكلفة والأكثر ملاءمة، إلا أنَّه لا يعد الخيار الأسهل.[٢]


المراجع

  1. "Laser Hair Removal While Pregnant: Is It Safe?", laserallclinic, Retrieved 9/12/2021. Edited.
  2. ^ أ ب ت "Laser Hair Removal and Pregnancy", americanpregnancy, Retrieved 9/12/2021. Edited.
  3. ^ أ ب "Will Pregnancy Disqualify Me From Laser Hair Removal?", cedarburgfamilywellnessaesthetics, Retrieved 9/12/2021. Edited.
  4. ^ أ ب "Can I Get Laser Hair Removal While Pregnant?", verywellfamily, Retrieved 9/12/2021. Edited.
  5. ^ أ ب ت ث ج "Is It Safe To Undergo Laser Hair Removal Treatment During Pregnancy?", momjunction, Retrieved 9/12/2021. Edited.
  6. "Can We Get Laser Hair Removal Done at the Bikini Area During Pregnancy?", firstcry, Retrieved 9/12/2021. Edited.
  7. "How to Remove Hair During Pregnancy Safely", whattoexpect, Retrieved 9/12/2021. Edited.